فضل من عاد مريضا أو دعا له (12 فائدة).. تعرف عليهم

    الدعاء من جميل صفات الحب بين الناس، وقد حثّنا ديننا الحنيف على التحابب فيما بيننا والتآلف وتبادل الزيارات وصلة الأرحام، ومن ذلك زيارة المريض ودعاء الشفاء لرفع البلاء عنه وعن كل المسلمين والمرضى منهم.

    حيث إذا ما دعا المسلم لأخيه المسلم زاد التعاضد فيما بين المسلمين، فكل المسلمين أخوة في الله، ومن المفترض أن يسود بينهم كل صفات الرحمة والتوادد والمحبّة وكما وصّانا النبي محمد "صلى الله عليه وسلم"، فإذا ما مرض المسلم منهم وفقدوه، التم حوله إخوانه ليزوروه ويلتفّون حوله، ليرى هو بذلك نعمة الله عليه في إخوانه وأن إخوته في الله بجانبه، الأمر الذي يقوّيه ويساعده في التغلب على مرضه، حيث التحابب في الله، ودعاء الشفاء من جميل هذا التحابب.

    فضل زيارة المريض - فضل الدعاء للمريض

    فضل زيارة المريض

    • قَالَ صلى الله عليه وسلم : ” من عاد مريضاً ، خاض في الرحمه ، حتى إذا قعد استقر فيها ” رواه البخاري.
    • قَالَ صلى الله عليه وسلم : ” إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم ، لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع ” رواه مسلم.
    • (خرفة الجنة أي جناها ، شبه ما يحوزه العائد من ثواب بما يحوزه الذي يجتني الثمر ).
    • قَالَ صلى الله عليه وسلم : ” من عاد مريضاً أو زار أخاً له في الله ، ناداه مناد : أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلاً ” رواه البخاري.
    • قَالَ صلى الله عليه وسلم : ” من عاد مريضاً لم يزل يخوض في الرحمة حتى يجلس ، فإذا جلس اغتمس فيها ” صححه الألباني
    • قَالَ صلى الله عليه وسلم : ” ما من مسلم يعود مسلماً غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي ، وإن عادة عشية إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح ، وكان له خريف في الجنة ” صححه الألباني.
    • قَالَ صلى الله عليه وسلم: ” من عاد مريضا كان ضامنا على الله” صححه الألباني. أي أن عائد المريض في ضمان الله بأن يدخله الجنة وينجيه من أهوال القيامة ومن النار، ويكفي هذا الفضل في عيادة المريض.
    • قَالَ صلى الله عليه وسلم: ” خمس من عملهن في يوم كتبه الله من أهل الجنة: من عاد مريضاً، وشهد جنازة، وصام يوماً، وراح إلى الجمعة، واعتق رقبة” صححه الألباني.

    فضل الدعاء للمريض

    • تقوم الملائكة بالدعاء للداعي.
    • الإقتداء بالسنة النبوية وإحيائها.
    • حث النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” في السنة النبوية على التواصل مع المريض بالدعاء والزيارات، حيث عرف عن النبي أنه كان يدعو لأهله، وأصحابه، وزوجاته، وجميع أمته من المرضى.
    • التوكل على الله في استجابة الدعاء، حيث إذا ما توكل المسلم على الله ودعى لأخيه المسلم أن الله سبحانه وتعالى يستجيب له ويكون له نفس الثواب بمشيئة الله.

    شارك

    اشترك بالنشرة البريدية